والي جهة سوس ماسة يشرف على دراسة المدن العتيقة بالجهة

المجلس الجماعي 1
الجمعة 04 يناير 2019 - 23:20

 

بدعوة من السيد والي جهة سوس ماسة، حضر السيد رئيس المجلس الجماعي لقاء جهويا صبيحة الجمعة 04 يناير 2019 بمقر الولاية بأكادير، الاجتماع الذي ترأسه السيد الوالي عرف حضور السيد رئيس جهة سوس ماسة السيد ابراهيم حافيظي و عامل عمالة إقليم تارودانت السيد الحسين أمزال إلى جانب عمال العمالات و الأقاليم بالجهة، بالإضافة إلى السيدين رئيسي المجلسين العلميين المحليين لتارودانت وتزنيت
و السادة رؤساء المجالس الإقليمية و الجماعات الترابية بالجهة و ممثلي المصالح الخارجية و كذا فعاليات جمعوية مهتمة بموضوع المدينة العتيقة من بينها جمعية تارودانت بلادنا المهتمة بثراث تارودانت.

ويأتي هذا الاجتماع تفعيلا للتوجهات الملكية السامية التي تهدف إلى العناية بالمدن العتيقة بالمملكة و المحافظة على تراثها المادي و اللامادي و تثمينه و تحسين ظروف عيش ساكنتها و جعلها رافعة للتنمية.

وقد أكد السيد الوالي في كلمته أن هذه اللجنة الجهوية للعناية بالمدن العتيقة تأتي من أجل ضمان تتبع البرامج المتعلقة بالمدن العتيقة.و تشخيص وضعية هذه المدن وتصنيف المباني التاريخية بها وكدا اطلاق لقاءات و مشاورات. في هذا السياق.
و ذكر السيد الوالي أن جهة سوس ماسة تتوفر على مؤهلات تاريخية و تراثية مهمة خصوصا مدينتي تارودانت و تيزنيت وأن هناك مآثر تاريخية في أمس الحاجة للتثمين و التأهيل مما يستدعي الخروج باستراتيجية شمولية و برنامج شامل.
وفي مداخلة للسيد رئيس جهة سوس ماسة اكد على ان الدراسات المعدة والعروض المقدمة حملت منتوجا مهما وجب التسويق له وقال بأن هذه العملية تساهم أيضا في التسويق الترابي للجهة لهذا يجب انخراط الجميع من اجل تنمية شاملة للحفاظ على الثرات بالجهة.
وفي مداخلة للسيد الحسين أمزال عامل عمالة إقليم تارودانت أكد على الأهمية التاريخية لمدينة تارودانت و التي تستوجب العمل على اعتماد رؤية استراتيجية شاملة على المدى القصير لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ودعا الى الانخراط التام من اجل العناية بالمدينة العتيقة لتارودانت.واشار الى ان هذه مسؤولية تاريخية تستوجب انخراط الجميع.
وعرف اللقاء عرض الدراسة الاستراتيجية التي أعدتها جماعة تارودانت بشراكة مع وكالة التعاون الألماني ومديرية الجماعات المحلية و مجلس جهة سوس ماسة ، حيث تقدم السيد الشرفي المهندس المشرف على الدراسة بتفصيل معطيات ومشاريع الدراسة التي وصلت اخر مراحلها وقدمت في عروض بجماعة تاروانت تحت محور ” استراتيجية تنمية المدينة العتيقة لتارودانت، وذكر المهندس بالسياق العام لإنجاز الدراسة ، والتي أتت بناء على طلب من جماعة تارودانت ، و بالمراحل التي قطعتها بداية من مرحلة التشخيص وإلى غاية مرحلة التخطيط التي وصلت إليها الدراسة و التي توجت بصياغة 92 مقترحا للمشاريع تهتم عدة مجالات منها ، البنيات التحتية ، المآثر التاريخية ، السياحة، التواصل ، التراث اللامادي ، تنظيم التظاهرات…
كما تقدمت المهندسة المعمارية سليمة ناجي المشرفة على دراسة جماعة تيزنيت بتقديم عرض حول تجربة الجماعة و التي تهم الأشتغال على مخطط لحماية و تهيئة المدينة العتيقة لتيزنيت، إضافة إلى نماذج لإنجاز مشاريع تعتمد على تقنيات تقليدية وقديمة البناء باستعمال مواد طبيعية.
وفي مداخلة قيمة بينت المكانة العلمية لمدينة تارودانت، تحدث الدكتور اليزيد الراضي رئيس المجلس العلمي لتارودانت عن الادوار العليمة لعاصمة سوس مدينة تارودانت واعطة مسوغات كثيرة للاهتمام بموروثها العلمي والثراثي واكد على ان المدينة كان لها اشعاع تاريخي و مصدر الهام العديد من العلماء، و اكد بدوره على اهمية هذه المبادرة.
السيد رئيس جماعة تارودانت في مداخلته على مجهودات الجماعة في هذا الاطار ، ونوه بهذه المبادرة التي من شانها رفع جاهزية المتدخلين وتسريع وتيرة العمل. كما تقدم بشكره لعمالة اقليم تارودانت على استمرار تعاونها في هذا الاطار وكافة الفاعلين المتدخلين بالجماعة.
كما تحدث الاستاذ نور الدين الصادق باحث في تاريخ تارودانت عن أهمية تارودانت التاريخية والحضارية، وما يميزها ويجعلها تتفرد عن باقي المدن المغربية العتيقة.
وفي مداخلة تقدمت بها جمعية تارودانت بلادنا المهتمة بثراث تارودانت وتاريخها تحدت رئيسها عن اهمية الدراسة التي تعدها جماعة تارودانت و التي تشرف عليها وكالة التعاون الالماني والتي كان للجمعية شرف المشاركة في اعدادها من خلال مشاركتها في الزيارات الميدانية و ورشات التصويب و التقاسم الى جانب المهندس المكلف بالدراسة. واكد على ضرورة التعجيل باتخاذ قرار تأهيل المدن العتيقة بالجهة حفاظا على ما تبقى من تراثها المادي.
و خلصت جل التدخلات على الأهمية التاريخية لمدينتي تارودانت و تيزنيت و على ضرورة التدخل لحمايتهما و تأهيلهما و تتمينهما واعتبر السيد الوالي أن هذا الاجتماع هو البداية و ستليه مجموعة من اللقاءات مستعجل من أجل العناية بهذه المدن. كما خلص إلى إحداث لجنة جهوية للعناية بالمدن العتيقة وستبرمج عدة لقاءات في هذا الإطار لتفعيل التوجه الاستراتيجي في هذا الباب