إسدال الستار على النسخة الرابعة لمهرجان الطفل بتارودانت

المجلس الجماعي 1
الإثنين 05 نوفمبر 2018 - 16:53

أسدل الستار مساء يوم الأحد 04 نونبر2018 بساحة 20 غشت بتارودانت ، على فعاليات مهرجان الطفل في نسخته الرابعة، الذي أشرفت على تنظيمه الجماعة الترابية لتارودانت بتنسيق واعداد مشترك مع جمعيات المحتمع المدني المهتمة بالطفولة في إطار الإحتفال بمناسبتي اليوم العالمي للطفل و ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة ، بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية و المديرية الاقليمية لشباب و الرياضة ، والفاعلين المحليين والجهويين والوطنيين ،تحت شعار ” طفل يبدع …وطن يتطور” ، وذلك أيام 01 و 02 و 03 و 04 نونبر 2018 .

وقد حضر افتتاح الامسية الفنية السيد عبد الحفيط بغدادي كاتب العام لعمالة تارودانت و السيد خليد بالمودن باشا مدينة تارودانت و السيد إسماعيل الحريري رئيس الجماعة الترابية لتارودانت و السيد تيجاني بيروك قائد رئيس الملحقة الإدارية الرابعة و السيد محمد الكرماح رئيس الجماعة الترابية لمشرع العين و السادة النواب و مستشاري وموظفي المجلس الجماعي و السادة ممثلي المنابر الإعلامية و الجمعيات المشاركة في المهرجان و فعاليات جمعوية و فنية و رياضية و ثقافية بالاضافة الى حضور جمعور غفير من أطفال و ِآباء مدينة تارودانت.

عرفت هذه الأمسية الختامية الغنية بفقرات متنوعة من أداء أطفال مدينة تارودانت المحتفى بهم ، لحظات متميزة ، من خلال الاستمتاع بوصلات متنوعة من فقرات تنشيطية و فنية و ثقافية . و عرف المهرجان لحظة تكريم واعتراف للأستاذ أحمد ولدمو الذي يستحق كل التقدير و الاحترام على كل ما أسداه من أعمال جليلة للأطفال سواء كأستاذ في الحقل التربوي و فنان في الحقل الفني المسرحي. وقد تسلم تذكارا بهذه المناسبة برفقة مجموعة الشعاع للمسرح التي ينتمي اليها و انجز معها عدة اعمال مسرحية ونجاحات كثيرة .

كما تم توزيع شواهد شكر و تقدير لمنسقي الأقطاب و للفعاليات والجمعيات المشاركة في إنجاح هذه النسخة و للمنابر الإعلامية التي واكبة جميع أنشطة المهرجان . و كضيوف هذه السنة استمتع الحضور من الاطفال ومتتبعي المهرجان بوصلات فنية من فرقة طيبة لرعاية الأيتام القادمة من اكادير و بعروض مسرحية حكائية لفرقة محترف سوس للسينما و المسرح بأيت ملول التي امتعت طفولة المهرجان باحداث طبعها التشويق و الفرجة.

واختتمت فعاليات المهرجان بتكريم لكل منشطي الاقطاب و للمساهمين و المنظمين على أمل اللقاء في نسخة قادمة بحول الله .